ناسور الولادة - ودائرة التهميش والوصم

لطالما أٌسيء فهم مشكلة ناسور الولادة وتوارى البوح بها على استحياءٍ في غياهب الخجل وخلف أستار الحياء فلا تكاد تُذكر بين الناس على الرغم من أنها موجودة ليست غائبة، لكنها تلقي بعبءٍ ثقيل على كاهل المصابة، وتسفر عن معاناة كبيرة يقع في شراكها_ غالباً_ نساء صغيرات في مقتبل العمر قُدر لهن الولادة في سنٍ مبكرة أدنى من«18»عاماً فيما أجسادهن ومنطقة الحوض تحديدا ليست في حالة استعدادٍ للولادة الطبيعية بسبب ضيق هذا الموضع من الجسم.

بالتالي تتعسر ولادتهن وتطول بمعزلٍ عن الرعاية التوليدية اللازمة بالمستشفى تحت إشراف كادر طبي، ما يفضي إلى حدوث ثقبٍ أو شق في مجرى الولادة ”قناة المهبل“ يتصل بالمثانة البولية أو بالمستقيم أو بهما معاً، الأمر الذي يؤدي إلى أضرار سيئة صحياً ونفسياً واجتماعياً وحتى أسرياً باعتبار ناسور الولادة بإجماع المختصين والباحثين من ضمن مسببات الفرقة بين الزوجين وقد يقود إلى التفكك الأسري والطلاق.

مشكلة صحية

تذكر المصادر الطبية أن ناسور الولادة يُفقد المرأة التحكم بالبول أو البراز أو بهما معاً بحسب طبيعة الشق أو الثقب إن كان متصلاً بالمثانة أو بالمستقيم، والسبب فيه- بطبيعة الحال- تعسر الولادة وطول مدتها، وبالتالي تؤدي هذه المشكلة إلى انبعاث الروائح الكريهة. كما تتسبب كثيراً بالتهابات شديدة من شأنها التسبب بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب مستقبلاً ما لم تتم معالجتها ومعالجة المشكلة جراحياً.

تأثير نفسي واجتماعي

وتذكر الدكتورة كريمان راجح- مدير عام تنمية المرأة بوزارة الصحة العامة والسكان، أن لمشكلة الناسور الولادي بعداً نفسياً واجتماعياً، فالحالة المزرية بسبب هذا المرض- تجعل المرأة تؤثر الانعزال عن محيطها الاجتماعي والأسري؛ لتبقى حبيسة نفسها محاطة ًبهواجس ومخاوف يمكن مع استمرارها أن تفضي إلى دخول المريضة في مرحلة يأسٍ تضمحل معها حالتها النفسية والمعنوية لاسيما إذا لم تجد من يأخذ بيدها ويعالجها، حيث تبقى محل نفور داخل المنزل وكثيراً ما يُساء معاملتها سواءً من قبل الزوج أو على مستوى المحيط الأسري عموماً، أي ممن يشاركونها العيش بالمنزل من أهله، كأم الزوج أو أخواته.

وقد يصل الحال من الإيذاء إلى ما هو أسوأ بحسب ما أفادت به الدكتورة كريمان، فتستعر المشاكل بالمنزل لتنتهي بالهجر أو الطلاق والتفكك الأسري.

كل هذا يحدث في الواقع وليس من نسج الخيال من جراء مشكلة يمكن معالجتها، ولكن يسدل الستار عليها بدلاً من المعالجة كي لا يعلم الناس بأمر المرض؛ ليلفها الصمت حتى النهاية!! فالوصم سمتها وطابعها!

فيا لها من كارثة ينسج تفاصيلها البعض، أساسها وبنيانها الجهل بحقيقة هذا المرض وسوء التقدير واللا مسؤولية، وما وجه العيب في مرضٍ سببه تعسر الولادة وطول فترة الوضع؟

الوقاية والمسؤوليات

ليتفهم المجتمع حقيقة مشكلة ناسور الولادة لتلافي تلك التداعيات المؤلمة، على الوالدين - قبل كل شيء_العمل على التهيئة الجيدة للفتيات؛ فيهتمان بتعليمهن وبتغذيتهن جيداً لينشأن بحالة صحية تهيئهن للزواج والحمل والولادة مستقبلاً.

وبعد الزواج تنتقل المسؤولية إلى كنف الزوج فعليه أن يراعي زوجته ويرعاها، وبالاتفاق معها يخططان معاً للإنجاب حفاظاً على صحتها وسلامتها، فإذا كان سن الزوج أقل من «18»عاماً.عملا معاً على تأخير الحمل لأمدٍ تكون فيه الزوجة مهيأة نفسياً وبدنياً لهذه المرحلة الحساسة، أو عند الحد الأدنى تأجيله حتى بلوغها سن «18» عاماً. كذلك ألا تتم الولادة الأولى للبكرية بالمنزل وإنما بالمستشفى أو بالمرفق الصحي الذي تتوافر فيه خدمة توليدية ملائمة وكوادر طبية وصحية متخصصة من أجل أن يكون بالإمكان الحد من مخاطر تعسر الولادة وطول مدتها التي تعد سبباً في وفاة الكثير من الأمهات بل والسبب الوحيد للإصابة بناسور الولادة لمن قُدر لهن العيش.

أيضاً المسؤولية تكمن في معالجة هذا المرض من البداية وقطع الأسباب والسبل المُمكنة لحدوثه بما يُقلص عدد حالات الإصابة إلى أدنى مستوى.

وفي حال حدوث الناسور وصار واقعاً لأي منهن فإنها مسؤوليةٍ سائله عنها رب الخلائق وعنها سيحاسب إذا أساء أو تخلى.

فالله لا يرضى بظلم ٍ أو ضيمٍ أياً كان، وقد حرم الظلم على نفسه وجعله محرماً بيننا.

وشريعة الإسلام للحق نصير، وهي تُحرم وتُجرم الظلم بين الناس، فكيف بظلم الزوج لزوجته المريضة شريكة حياته؟ فيما الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) استوصى بالنساء خيراً فلا يكرمهن إلا كريم ولا يُهينهن إلا لئيم.

إعداد_ زكي الذبحاني
المواضيع المرتبطة- الصحة الإنجابية وصحة الطفل في افتتاح دورة تدريب مثقفي النظراء في جامعة صنعاء في مجال الإيدز والأمراض المنقولة جنسيا لقاء تشاوري لمناقشة النظام الداخلي للشبكة الوطنية لحماية الطفل بصنعاء الأمومة المأمونة وفقاً للتقرير الوطني للجمهورية اليمنية حول المؤتمر الدولي للسكان والتنمية ما بعد 2014م مفهوم الصحة الإنجابية وسلامة المرأة والطفل بهدف إكساب المشاركين المعارف والمهارات اللازمة لتقديم خدمات الصحة الإنجابية خلال الأزمات والنزاعات القابلات عنصر رئيسي لضمان تعميم الحصول على خدمات تنظيم الأسرة الطوعي الحمل يلزمه متابعة ورعاية صحية درءاً للتهديدات للأمهات والآباء - التحصين حماية لأطفالكم الحمل المبكر ومشاكل خطيرة تهدد الأمهات والمواليد تدريب قابلات المجتمع ضرورة للحد من ارتفاع وفيات الأمهات في اليمن صحة المرأة كما تراها منظمة الصحة العالمية وقاية الأطفال الصغار - نزلات البرد والعدوى التنفسية تجنبهم مضاعفات قد تفضي إلى الوفا الرضاعة الطبيعية - مهمة للأم والطفل الدعم المالي والالتزام السياسي لضمان توافرخدمات الصحة صحة أطفالنا مرهونة بالتحصين الروتيني المضادات الحيوية قد تعزز البدانة لدى الأطفال الأمومة المأمونة لأول مرة في اليمن لقاح الفيروس العجلية - الروتا اكتشاف الجين المسبب لنوع غامض من شلل الأطفال

تصميم و إعـداد -يحيى جباري