البرامج التنموية لم تنجح في مواكبة الزيادة السكانية في ظل معدلات الخصوبة العالية

في- الأربعاء 27 فبراير 2013
أكد مدير مركز التدريب والدراسات السكانية بجامعة صنعاء الدكتور احمد محمد الحداد أن موضوع السكان والدراسات السكانية أحد الأمور الرئيسية ذات البعد الوطني والقومي الجديرة بالاهتمام والدراسة لتحسين الحياة البشرية وتنمية الموارد والعمل على إيجاد التوازن بين السكان والموارد والبيئة بهدف إنشاء مجتمع سعيد يتمتع بالاستقرار المعيشي ورفاهية الحياة الكريمة بكل أشكالها الاقتصادية والتعليمية والصحية والتنموية .وأوضح الدكتور الحداد في تصريح لــ"الثورة" أن التأثير على الحراك السكاني بتكويناته الرئيسية المتمثلة بالخصوبة والوفيات والهجرة وتوجيهه نحو الوضع المناسب للموارد والبيئة يؤثران بعضهما على بعض بإشكال مختلفة إما نحو التحسن وإما نحو التدهور وهو ما يجب أن نعمل على دراسته وتحديد أين نقف وما هي العوامل والظروف التي تدعونا لاتخاذ السياسات والإجراءات المناسبة في كل وقت وزمان.
ونوه بأن الوضع السكاني في اليمن يشير إلى أن هناك نموا هائلا في السكان يتجاوز إمكانية إيجاد التوازن بين السكان والموارد الطبيعية المتاحة والمحددة للبلد ، خصوصا مع تزايد أعداد السكان إلى قرابة 25 مليون نسمة في الوقت الذي يتوقع أن يصل هذا الرقم إلى الضعف طبقا للإسقاطات السكانية خلال الــ23 سنة المقبلة بينما تظل مؤشرات التنمية الاقتصادية والتعليمية والصحية والموارد الطبيعية في أدنى مستوياتها .
وقال الدكتور الحداد أن البرامج التنموية لم تنجح حتى الآن في مواكبة الزيادة السكانية بأي حال من الأحوال في ظل معدلات الخصوبة العالية البالغة 6 مواليد لكل ولادة حية والذي يرتفع بشكل ملحوظ في أوساط النساء الريفيات وغير المتعلمات في المدينة والريف بالتساوي أي بنسبة 6.7 بينما يقل في أوساط الحضريات إلى 4.5 إلى أن يصل وسط المتعلمات الحاصلات على الثانوية العامة فما فوق إلى 2.8 ، مشيرا إلى أن أعداد السكان في اليمن يتزايد بصورة لافتة للنظر مقارنة بدول العالم المختلفة بل إنه يبقى من أعلى معدلات النمو السكاني الدولي .
الثورة / شوقي العباسي -
صفحة للطباعة المواضيع المرتبطة- التواصل السكاني تدشين أسبوع الثقافة السكانية بجامعة صنعاء تضاعف سكان اليمن كل 25عاما وتنظيم الاسرة سيحد من الزيادة السكانية المتسارعة مرصد (ألواني) يبدا نزوله لرصد انتهاكات النساء المهمشات بصنعاء 6 ملايين يمنى لا يحصلون على الخدمات الصحية ونصف السكان يحتاجون لمساعدات المجتمع المدني في اليمن قادر على القيام بأدوار إيجابية في مواجهة المشكلة السكانية الزيادة في أعداد السكان مستقبلاً لا يمكن تفاديها بناء حركة لإنهاء الفقر الحمل المبكر مأساة حقيقية للأم والطفل وسبب رئيسي في وفاة (70) ألف فتاة سنويا أين تقف اليمن من كل ما يحصل؟ اليمن حققت تقدماً في خفض وفيات الأمهات والأطفال ونطمح إلى تحقيق المزيد اكثر من 1000 امراة يمنية يتعرضن للعنف من قبل أفراد عائلتهن (6) آلاف قابلة مجتمع وفنية ولادة في عموم الجمهورية والاحتياج ما يزال كبيراً المركز يقوم بدوره الإقليمي في بناء القدرات في الدول النامية وتربطه باليمن علاقة تعاون متميزة الوضع المائي في اليمن مشكلة حقيقية والدولة كانت وما تزال عاملاً مساعداً في استنزاف المياه اليمن في منتصف الطريق نحو مستقبل جديد الدولة المدنية الحديثة لن تبنى إلا بالتعليم وبمنظومة تشريعات تهتم بالنوع الاجتماعي الإعلام رديف التعداد السكاني عام 2013 سيشهد تنفيذ العديد من الأنشطة والبرامج الهادفة إلى تحقيق دعم تعليم الفتاة تنظيم الأسرة.. وصحة دائمة المسح يكتسب أهمية كبيرة في أنه يعمل على تحديث وتوسيع قاعدة البيانات الصحية

تصميم و إعـداد -يحيى جباري