الدولة المدنية الحديثة لن تبنى إلا بالتعليم وبمنظومة تشريعات تهتم بالنوع الاجتماعي

في- الأربعاء 20 مارس 2013
ثمنت مستشارة رئيس الجمهورية لشؤون المرأة فائقة السيد الجهات الصديقة المشاركة في المؤتمر الإقليمي حول إلزامية التعليم ودمج النوع الاجتماعي في المناهج على دعمها ومؤازرتها للهيئات الحكومية وغير الحكومية في اليمن من اجل انجاز مهام التغيير و مهام البناء نحو دولة مدنية حديثة .وأكدت خلال افتتاح المؤتمر الذي بدأت فعاليته اليوم في صنعاء بمشاركة عربية وإقليمية ودولية وينظمه اتحاد نساء اليمن بالتعاون مع الاتحاد النسائي العربي العام أن الدولة المدنية الحديثة لن تبنى إلا بالتعليم وبمنظومة تشريعات وقوانين تؤهل ويبنى عليها و الاهتمام بالنوع الاجتماعي وإدماج المرأة في مختلف مجالات الحياة وخاصة في مجالات التنمية و البناء .كتب / شوقي العباسي وأشارت إلى أهمية اختيار موضوع المؤتمر الذي يلامس حياة الناس باعتبار إلزامية التعليم وإدماج النوع الاجتماعي موضوع مهم خاصة ونحن على أبواب حوار وطني شامل يخرجنا من مأزق العمل السياسي الغير متقن في كثير من الأحيان .كتب / شوقي العباسي من جهته أكد نائب وزير التربية والتعليم الدكتور عبد لله الحامدي أن النظام التعليمي هو الأساس والمفتاح لكل نهضة وتقدم في أي مجتمع من المجتمعات ،مشيرا إلى أن مشكلة التعليم يجب أن تتحول بكل تعقيداتها وجوانبها التقنية إلى قضية وطنية تناقشها مختلف القوى في البلاد ،فالمجتمعات الحية هي التي تولي عناية بالغة بأنظمتها التعليمية وتنبري كافة مؤسسات المجتمع لتدرك مواطن الضعف في تلك الأنظمة ، منوها بأنه ورغم التحديات التي واجهتها وتواجهها اليمن في مجال التربية والتعليم إلا أن جهودا كبيرة بذلتها وتبذلها الحكومة في سبيل نشر التعليم وتحسين جودته. من جانبها أكدت رئيسة اتحاد نساء اليمن رمزية الارياني إن المشكلة التعليمية الأساسية في اليمن هي بسبب النظام التعليمي التقليدي والافتقار إلى القدرات المؤسسية لتقديم خدمات التعليم الأساسي وكذا بسبب التحاق الأطفال بسوق العمل من سن مبكرة لإعالة أسرهم ،معتبرة بأن التعليم للمرأة ضرورة حتمية لا ينفصل عن التمكين الاقتصادي والمعرفي ،كونه المنفذ الأساسي لتمكين النساء سياسيا وعمليا باعتبار التراث الاجتماعي و الثقافي للمجتمع هو مقياس لمدى تطور مناهج التعليم و دمجه في النوع الاجتماعي وفي التشريعات الخاصة بالمرأة
كتب / شوقي العباسي
صفحة للطباعة المواضيع المرتبطة- التواصل السكاني تدشين أسبوع الثقافة السكانية بجامعة صنعاء تضاعف سكان اليمن كل 25عاما وتنظيم الاسرة سيحد من الزيادة السكانية المتسارعة مرصد (ألواني) يبدا نزوله لرصد انتهاكات النساء المهمشات بصنعاء 6 ملايين يمنى لا يحصلون على الخدمات الصحية ونصف السكان يحتاجون لمساعدات المجتمع المدني في اليمن قادر على القيام بأدوار إيجابية في مواجهة المشكلة السكانية الزيادة في أعداد السكان مستقبلاً لا يمكن تفاديها بناء حركة لإنهاء الفقر الحمل المبكر مأساة حقيقية للأم والطفل وسبب رئيسي في وفاة (70) ألف فتاة سنويا أين تقف اليمن من كل ما يحصل؟ اليمن حققت تقدماً في خفض وفيات الأمهات والأطفال ونطمح إلى تحقيق المزيد اكثر من 1000 امراة يمنية يتعرضن للعنف من قبل أفراد عائلتهن (6) آلاف قابلة مجتمع وفنية ولادة في عموم الجمهورية والاحتياج ما يزال كبيراً المركز يقوم بدوره الإقليمي في بناء القدرات في الدول النامية وتربطه باليمن علاقة تعاون متميزة الوضع المائي في اليمن مشكلة حقيقية والدولة كانت وما تزال عاملاً مساعداً في استنزاف المياه اليمن في منتصف الطريق نحو مستقبل جديد البرامج التنموية لم تنجح في مواكبة الزيادة السكانية في ظل معدلات الخصوبة العالية الإعلام رديف التعداد السكاني عام 2013 سيشهد تنفيذ العديد من الأنشطة والبرامج الهادفة إلى تحقيق دعم تعليم الفتاة تنظيم الأسرة.. وصحة دائمة المسح يكتسب أهمية كبيرة في أنه يعمل على تحديث وتوسيع قاعدة البيانات الصحية

تصميم و إعـداد -يحيى جباري