صحة المرأة كما تراها منظمة الصحة العالمية

لفقر يشكل عقبة أمام الحصول على الصحة الإنجابية ويضع عبئاً على صحة النساء

أوضحت منظمة الصحة العالمية على موقعها الالكتروني أن نوع الجنس يؤثّر بشدة في صحة الإنسان وذلك بسبب الاختلافات البيولوجية وغيرها من الاختلافات القائمة بين الجنسين . وأن من الأمور المثيرة للقلق بوجه خاص صحة النساء والفتيات، ذلك أنّهن يعانين، في كثير من المجتمعات، من الحرمان جرّاء التمييز الذي يواجهنه والذي تمتد جذوره إلى عوامل اجتماعية ثقافية. فتلك الفئة معرّضة أكثر من غيرها، مثلاً، لمخاطر الإصابة بالإيدز والعدوى بفيروسه. وأشارت المنظمة إلى أن من العوامل الاجتماعية الثقافية التي تحول دون استفادة النساء والفتيات من الخدمات الصحية الجيدة وب لوغ أعلى مستوى صحي يمكن بلوغه هي عدم تساوي علاقات القوة بين الرجل والمرأة، القواعد الاجتماعية التي تحدمن فرص التعليم والاستفادة من عمل مدفوع الأجر، التركيز، بشكل حصري، على الأدوار الإنجابية التي تؤديها المرأة، التعرّض المحتمل أو الفعلي للعنف الجسدي أو الجنسي أو الانفعالي.
الفقر عقبة كبيرة
ولفتت المنظمة إلى أنه على الرغم من أن الفقر يشكل عقبة كبيرة أمام الحصائل الصحية الإيجابية بالنسبة للرجل والمرأة على حد سواء، فإنّه يضع عبئاً أفدح على صحة النساء والفتيات وذلك لأسباب عدة منها، مثلاً، الممارسات التغذوية «سوء التغذية» واستخدام وقود غير مأمون لأغراض الطهي «مرض الرئة الانسدادي المزمن».
وذكرت الصحة العالمية أنه على الرغم من بلوغ متوسط العمر المأمول بين نساء معظم بلدان العالم معدلات تتجاوز معدلات الرجال، فإنّ هناك عدداً من العوامل الصحية والاجتماعية تسهم، مجتمعة، في الحدّ من نوعية حياتهن. ذلك أنّ عدم المساواة في الحصول على المعلومات وخدمات الرعاية والخدمات الصحية الأساسية تزيد من المخاطر الصحية المحدقة بهن.
مخاطر التمييز
وأكدت أن التمييز القائم على أساس الجنس يؤدي إلى تعرّض النساء لكثير من الأخطار الصحية، بما في ذلك العنف الجسدي والجنسي وأنواع العدوى المنقولة جنسياً والأيدز والعدوى بفيروسه والملاريا ومرض الرئة الانسدادي المزمن. وقد أصبح تعاطي التبغ يشكّل كذلك خطراً يحدق بالفتيات، كما أنّ معدلات الوفيات أثناء فترة الحمل وخلال الولادة تظلّ عالية في البلدان النامية.
عشر حقائق
وذكرت منظمة الصحة العالمية عشر حقائق عن صحة المرأة تشمل 10 مجالات رئيسية تؤثّر بشكل وخيم في صحة المرأة وهي-
• تشير التقديرات إلى أنّ معدلات التدخين بين الرجال تتجاوز معدلات التدخين بين النساء بنحو 10 أضعاف. غير أنّ حملات التسويق الضارية التي استهدفت النساء في الآونة الأخيرة أدّت إلى ارتفاع سريع في نسبة التدخين بين فتيات البلدان النامية. والجدير بالذكر أنّ نسبة نجاح النساء في الإقلاع عن التدخين أقلّ من نسبة نجاح الرجال في ذلك، وأنّ النساء أكثر عرضة من الرجال للعودة إلى التعاطي، كما أنّ المعالجة الاستعاضية قد تكون أقلّ فعالية لدى النساء.
• تمثّل النساء«61%» من مجموع البالغين المصابين بفيروس الأيدز في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وفي منطقة بحر الكاريبي تمّثل النساء «43%» من مجموع حملة ذلك الفيروس. كما تشهد أمريكا اللاتينية وآسيا وأوروبا الشرقية ارتفاعاً في أعداد النساء اللائي يحملن ذلك الفيروس، مع أنّها لا تزال تؤوي نسبة أقلّ منهن مقارنة بالمناطق الأخرى.
نحو «15%» إلى«71%» من النساء في جميع أنحاء العالم من عنف جسدي أو جنسي من قبل الرجال الذين يعاشرونهن في مرحلة ما من حياتهن. وتُسجّل حالات إساءة معاملة النساء في جميع الأوساط الاجتماعية والاقتصادية، ممّا يخلّف آثاراً وخيمة على صحتهن.
• تبيّن بعض الدراسات أنّ خُمس النساء يبلّغن عن تعرّضهن لعنف جنسي قبل بلوغهن سنّ الخامسة عشرة.
• على الرغم من تراجع نسبة الزواج المبكّر، فإنّ نحو 100 مليون طفلة ستتزوّج قبل بلوغها سن الثامنة عشرة في السنوات العشر القادمة. وتمثّل تلك النسبة ثلث المراهقات في البلدان النامية «باستثناء الصين». وكثيراً ما تفتقر الزوجات من صغار الفتيات إلى دراية كافية بمسائل الجنس وأنواع العدوى المنقولة جنسياً والأيدز والعدوى بفيروسه.
• تواجه نحو 14 مليون مراهقة تجربة الأمومة كل عام. وتعيش أكثر من «90%»من تلك الأمهات الصغيرات السنّ في البلدان النامية.
• يشهد كل عام وفاة 1600 امرأة وأكثر من 10000 وليد بسبب مضاعفات يمكن توقيها تحدث أثناء فترة الحمل وخلال الولادة. وتقع حوالي«99%» من وفيات الأمومة و«90%» من وفيات الولدان في العالم النامي.
• تسهم الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات في الحد من نسبة إصابة النساء وأطفالهن بالملاريا. وعندما تحصل النساء على دخل، فإنّهن يملن، أكثر من الرجال، إلى شراء تلك الناموسيات لأسرهن. غير أنّ استخدام تلك المعدات له صلة، في غالب الأحيان، بأنماط النوم التي تحول دون استعمالها بشكل صحيح من قبل النساء.
• تتولى النساء، في معظم البلدان، مهمة الطبخ. وعندما يطبخن أمام نيران مكشوفة أو مواقد تقليدية، فإنّهن يستنشقن، يومياً، مئات الملوّثات. ويتسبّب ذلك الدخان المنبعث داخل المباني في وفاة نصف مليون امرأة من أصل مجموع النساء اللائي يتوفين سنوياً في جميع أنحاء العالم بسبب مرض الرئة الانسدادي المزمن والبالغ عددهن 3ر1 مليون امرأة. وعلى سبيل المقارنة، لا تبلغ نسبة الرجال الذين يقضون نحبهم سنوياً بسبب ذلك المرض الناجم عن الدخان المنبعث داخل المباني إلاّ نحو «12 %». وقد يتسبّب تعرّض الجنين لتلك الملوّثات الضارة، أثناء فترة الحمل، في انخفاض وزنه عند الميلاد، بل وحتى في وفاته.
• تواجه النساء، في جميع أنحاء العالم ومن جميع الفئات العمرية، خطر التعرّض للعمى وضعف البصر بنسبة تفوق تعرّض الرجال لتلك المخاطر. وعلى الرغم من ذلكن فإنّهن لا يستفدن من خدمات الرعاية الصحية على قدم المساواة لعلاج أمراض العين التي تصيبهن وذلك بسبب عوامل تعود، في كثير من الأحيان، إلى عدم قدرتهن على التردّد بمفردهن على المرافق الصحية، والاختلافات الثقافية القائمة بين المجتمعات فيما يخص أهمية خدمات الجراحة والعلاج الخاصة بالمرأة.
المواضيع المرتبطة- الصحة الإنجابية وصحة الطفل في افتتاح دورة تدريب مثقفي النظراء في جامعة صنعاء في مجال الإيدز والأمراض المنقولة جنسيا لقاء تشاوري لمناقشة النظام الداخلي للشبكة الوطنية لحماية الطفل بصنعاء الأمومة المأمونة وفقاً للتقرير الوطني للجمهورية اليمنية حول المؤتمر الدولي للسكان والتنمية ما بعد 2014م مفهوم الصحة الإنجابية وسلامة المرأة والطفل بهدف إكساب المشاركين المعارف والمهارات اللازمة لتقديم خدمات الصحة الإنجابية خلال الأزمات والنزاعات القابلات عنصر رئيسي لضمان تعميم الحصول على خدمات تنظيم الأسرة الطوعي الحمل يلزمه متابعة ورعاية صحية درءاً للتهديدات للأمهات والآباء _ التحصين حماية لأطفالكم الحمل المبكر ومشاكل خطيرة تهدد الأمهات والمواليد تدريب قابلات المجتمع ضرورة للحد من ارتفاع وفيات الأمهات في اليمن وقاية الأطفال الصغار _ نزلات البرد والعدوى التنفسية تجنبهم مضاعفات قد تفضي إلى الوفا ناسور الولادة _ ودائرة التهميش والوصم الرضاعة الطبيعية _ مهمة للأم والطفل الدعم المالي والالتزام السياسي لضمان توافرخدمات الصحة صحة أطفالنا مرهونة بالتحصين الروتيني المضادات الحيوية قد تعزز البدانة لدى الأطفال الأمومة المأمونة لأول مرة في اليمن لقاح الفيروس العجلية _الروتا اكتشاف الجين المسبب لنوع غامض من شلل الأطفال

تصميم و إعـداد -يحيى جباري