البيانات السكانية وأهميتها للتخطيط التنموي

في- الخميس 22 أغسطس 2013
إن المعلومات التي تخص السكان من حيث الحجم والنمو والخصائص السكانية والأوضاع المعيشية والتوزيع المكاني والموارد الطبيعية للدولة هي غاية في الأهمية لأغراض صياغة السياسات والتخطيط، لهذا السبب فإن جمع وتحليل البيانات يشكل جزءاً رئيسيا في شبكة النشاطات المتعلقة بالسياسات، فعلى مدى العقود الثلاثة الماضية حققت اليمن تقدماً ملحوظاً في جمع البيانات، حيث تم تنفيذ العديد من التعدادات السكانية، ففي المحافظات الجنوبية تم إجراء أول تعداد سكاني عام 1973م ثم تلا ذلك أول تعداد سكاني في المحافظات الشمالية عام 1975م وبفضل هذين التعدادين تم تنفيذ الخطط الاقتصادية والتي أسهمت في تطور اليمن وازدهاره في مختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والصحية، ثم تلا ذلك تعدادان آخران عام 1986م في المحافظات الشمالية وعام 1988م في المحافظات الجنوبية وقد كان التعدادان الأخيران أكثر شمولية ودقة وأعطيا صورة أكثر وضوحاً ودقة لخصائص السكان.وبعد توحيد اليمن عام 1990م تم إجراء أول تعداد عام 1994م وكان لهذا التعداد أهمية في تحديد مسار التنمية الشاملة والمستديمة وخاصة عند وضع التصورات عن الخطة الخمسية الأولى، كما تم أيضاً إجراء ثاني تعداد على مستوى الوطن عام 2004م وقد احتوى على كثير من الخصائص السكانية من حيث أنشطتهم الاقتصادية والديموغرافية والخصائص التعليمية والوفيات والخصوبة وغيرها من المؤشرات المهمة .
كذلك تم تنفيذ العديد من المسوحات الميدانية حيث تعتبر هذه المسوحات من المصادر المهمة أيضا في جمع البيانات وذلك باقتطاع جزء من المجتمع وإجراء الدراسة الإحصائية والتحليلات اللاحقة معتمدة على هذا الجزء وتسمى عملية اقتطاع جزء من المجتمع وشمول المفردات التي يتألف منها هذا الجزء المقتطع بالعينات.
وهذه المسوح يمكن أن تعطي نتائج على مستوى عال من الدقة والشمول إذا ما توفرت فيها الضوابط الفنية المتعلقة بمستوى سحب العينة ومراعاتها للظروف المحلية وخصوصية المجتمع بالإضافة إلى مراعاة احتساب أخطاء التقدير عند تفسير النتائج وتساعد المسوح المخططين في قياس التقديرات قصيرة المدى على الأصعدة الوطنية.
ومن الإنجازات التي تحققت أيضا في جمع البيانات السكانية الإحصاءات السكانية الجارية لتي يتم تسجيلها بشكل متواصل بواسطة أنظمة تسجيل إدارية مثل تلك الموجودة في وزارة التربية والتعليم على سبيل المثال حيث يحتفظ نظام التسجيل الخاص بأعداد الطلاب والطالبات المسجلين في المدارس بحسب المستوى التعليمي ونوع الجنس والعمر والموقع الجغرافي إضافة إلى مستوى التسرب الدراسي.
وتجمع أنظمة التسجيل الصحية بيانات عن عدد وخصائص وتشخيصات المرضى المتواجدين في المستشفيات كما يسجل نظام التسجيل الخاص بالرعاية الصحية الأولية معلومات مهمة عن التحصين والتغذية والرعاية القبلية والبعدية للمواليد واستخدام وسائل تنظيم الأسرة.
ونظام تسجيل الأحوال المدنية ويشمل وقائع حيوية مواليد ووفيات وتقدم السجلات السكانية أيضا بيانات جارية عن حالات الولادة والوفيات والهجرة وفي تكوين الأسرة من حيث واقعات الزواج والطلاق.
ونظراً لأهمية الإحصاءات الحيوية لكونها مصدراً أساسياً للبيانات السكانية فقد أولت اليمن أهمية خاصة بهذا الشأن من أجل تسجيل الوقائع على أسس دقيقة لمعرفة التغيرات التي تحدث للسكان .
كل هذا الكم من البيانات والمعلومات يحتاج إليها المخططون لتقييم الاتجاهات السكانية ولوضع سياسات سكانية واستراتيجيات وبرامج ومشاريع وإدماج العوامل السكانية في التخطيط التنموي ولمراقبة وتقييم فعالية السياسات والبرامج في ضوء الأهداف الوطنية وأهداف الألفية.

تصميم و إعـداد -يحيى جباري