(هجرة الشباب: دفع عجلة التنمية)

رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للشباب

في- الخميس 22 أغسطس 2013
يركّز الاحتفال بيوم الشباب الدولي هذا العام على مسألة هجرة الشباب. فالشباب يشكّلون أكثر من 10 في المائة من التعداد السنوي الكلي للمهاجرين الدوليين المقدّر بنحو 214 مليون نسمة، ومع ذلك لا يُعرف إلا القليل جدا عن كفاحهم وتجاربهم. وثمة أسباب كثيرة لهجرة الشباب. فالبعض يهاجر هربا من الاضطهاد، بينما يهرب آخرون من الصعوبات الاقتصادية. ويهاجر البعض وحيدا، بينما يهاجر آخرون بصحبة أسرهم، فيكونون بصحبة آبائهم وأشقائهم، وأحيانا ما يصطحبون معهم أطفالهم. ويكون لدى البعض جاليات يقصدونها، بينما يكون على آخرين خلق روابط جديدة. ويواجه الكثير من المهاجرين الشباب، في بلدان العبور وبلدان مقصدهم النهائي، صعابا تضاهي في ضراوتها ما يواجهه غيرهم، بل وربما تفوقه، بما في ذلك تعرّضهم للعنصرية وكره الأجانب والتمييز وانتهاكات حقوق الإنسان. وتواجه الشابات، على وجه الخصوص، خطر الاستغلال والانتهاك الجنسيين.
ويُعد الفقر، والأحوال المعيشية المرتبطة بالسكن في أماكن مكتظة ومفتقرة إلى الشروط الصحية، وتحديات العثور على العمل اللائق من الملامح المعتادة لتجربة المهاجر. وتتفاقم هذه التحديات بفعل الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية الراهنة. وكثيرا أيضا ما يتهم الأهالي والسياسيون المهاجرين بالسطو على وظائف السكان المحليين، وهو ما يجعلهم أكثر عرضة لخطر التمييز. وفي حالات أخرى، يواجه الشباب الذين يهاجر آباؤهم ويتركونهم في بلدانهم تحديات نفسية واجتماعية ويزدادون ضعفا.
ومن المهم التأكيد على المساهمة الإيجابية التي يقدمها المهاجرون الشباب لمجتمعاتهم الأصلية، ومجتمعات العبور والمقصد، سواء من الناحية الاقتصادية أو من خلال إثراء النسيج الاجتماعي والاقتصادي. فمعظمهم يكدح من أجل كسب رزقه وتحسين أحواله. وتشكل التحويلات المالية التي يرسلونها لإعالة أسرهم في بلدانهم الأصلية أحد أهم العوامل المساهمة في اقتصادات بلدان كثيرة حول العالم. ولدى عودة المهاجرين الشباب إلى ديارهم، يساهمون في كثير من الأحيان في تعزيز التنمية من خلال تطبيق المهارات والأفكار التي اكتسبوها في الخارج. وفي كثير من الحالات، تكون الهجرة عاملا مساعدا على تمكين المرأة، حيث تكتسب الاستقلال المالي والاجتماعي.
وفي تشرين الأول/أكتوبر، ستستضيف الجمعية العامة للأمم المتحدة الحوار الرفيع المستوى الثاني بشأن الهجرة الدولية والتنمية. وإني أحث الدول الأعضاء على النظر في مسألة هجرة الشباب. ويشكل العمل مع الشباب ومن أجلهم إحدى أولوياتي القصوى. وفي يوم الشباب الدولي هذا، أشجع الدول الأعضاء والمنظمات التي يقودها الشباب وسائرَ أصحاب المصلحة على العمل من أجل تعزيز حقوق جميع المهاجرين الشباب وتعظيم الاستفادة من الإمكانات التي تتيحها هجرة الشباب على صعيد التنمية.
صفحة للطباعة المواضيع المرتبطة- اخبارمنوعة في تقرير إعلامي لمكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة (اليمن – صوت عالمي) دراسة : الأهمية الإدارية والسياسية لأمانة العاصمة سبب مباشر للهجرة إليها النمو السكاني يهدد الدول الأفقر بالعالم تشويه الأعضاء التناسلية للإناث تهديد للحياة وإهانة للكرامة الإنسانية منظمة الصحة العالمية : انخفاض الوفيات السنوية جراء مرض الحصبة بنسبة 78 % إعداد إستراتيجية قومية لمناهضة الزواج المبكر في مصر اليمن يحتل المرتبة الــ14عالميا في انتشار ظاهرة زواج الصغيرات اليونيسيف : اليمن ضمن أقل 10 دول تسجيلا للمواليد عالميا انفجار سكاني وموارد شحيحة! (700) مليون دولار من البنك الدولي لتحسين صحة النساء والأطفال في البلدان الفقيرة في ورقة عمل حول المياه والتنميـــة السياحيـــة في الاجتماع السابع للجنة العليا للتعداد العام للسكان 2014م في اليوم العالمي لمحو الأمية بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني 2013 البحوث الصحية ضرورية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة (53) مليار دولار من مجموعة البنك الدولي لمساندة البلدان النامية للعام 2013 التقرير العالمي الأول حول العنف ضد المرأة يكشف عن انتشار شكلين من العنف إيمانا منها بأهمية دور المجتمع المدني في حماية الطفولة ورعايتهم وبأن المسئولية مشتركة في البيان الختامي للمؤتمر الإقليمي للسكان والتنمية : أمين عام الأمم المتحدة : حمل المراهقات يتطلب اهتماما عالميا

تصميم و إعـداد -يحيى جباري