من البنك الدولي«700» مليون دولار لتحسين صحة النساء والأطفال في البلدان الفقيرة


أعلن رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم في الأمم المتحدة الاسبوع قبل الماضي أن تمويل مشاريع مجموعة البنك حتى نهاية عام 2015م بلغ 700 مليون دولار لمساعدة البلدان النامية على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية للنساء وصحة الأطفال. وذكر بيان صحفي تلقت الصحيفة نسخة منه أن هذا التمويل الجديد يأتي من المؤسسة الدولية للتنمية «IDA» وهي صندوق مجموعة البنك الدولي للبلدان الأكثر فقرا .ويأتي هذا الإعلان في أعقاب التزام الرئيس كيم في سبتمبر 2012 للمساعدة في زيادة تمويل الأهداف الإنمائية للألفية 4و5 كجزء من خطة الأمين العام للأمم المتحدة «كل امرأة كل شراكة عالمية للأطفال». وقال كيم «نحن بحاجة لحقن المزيد من طابع الاستعجال في جهودنا الجماعية لتوفير المزيد من حياة النساء والأطفال، وتبين الأدلة أن التمويل المستند إلى النتائج لديه تأثير كبير»، وأضاف رئيس مجموعة البنك جيم يونغ كيم بقوله «تلتزم مجموعة البنك الدولي لاستخدام النهج القائم على الأدلة للمساعدة على ضمان أن كل امرأة وكل طفل يمكنه الحصول بأسعار معقولة، والرعاية الصحية الجيدة ضرورية من أجل البقاء والعيش، على حياة منتجة صحية.
وذكر البيان الصحفي لمجموعة البنك الدولي أن الاعلان عن الـ 700 مليون دولار يأتي على رأس تعهد بنك سبتمبر 2010م لتوفير 600 مليون دولار في المؤسسة الدولية للتنمية التمويل المستند إلى النتائج للأهداف الإنمائية للألفية 4و5 بحلول عام 2015. وقد ساهم هذا الدعم في التراجع العالمي في معدل وفيات الأمهات والأطفال وتوسيع فرص الحصول على الرعاية الصحية للنساء والأطفال الفقراء.
ولفت البيان الصحفي إلى أنه من خلال التمويل المستند إلى النتائج، تعمل مجموعة البنك الدولي مع البلدان على تحويل التركيز من المدخلات إلى دفع ثمن النتائج.
ففي أفغانستان، بلغ عدد النساء اللواتي يلدن أطفالهن بدعم من قابلات ماهرات في مرافق المعالجة أكثر من الضعف خلال الفترة من إبريل 2010م إلى ديسمبر عام 2012م.
أما في الأرجنتين فقد أدى تحسن الخدمات الصحية وسهولة الوصول إليها لضعف النساء الحوامل والأطفال في الأرجنتين إلى انخفاض في الوزن المنخفض عند الولادة والوفيات في المستشفى من الأطفال في الـ28 يوما الأولى من الحياة للمستفيدين من البرنامج.
وفي بوروندي وخلال سنة واحدة فقط ارتفعت الولادات في المرافق الصحية بنسبة «25%» ، وتلقي مشاورات ما قبل الولادة بنسبة تصل إلى «20%» ، وارتفع عدد الأطفال الذين تم تطعيمهم كاملا بنسبة «10%» .
وأشار البنك الدولي في بيانه الصحفي الى أن تحقيق مزيد من التقدم بشأن المرأة وصحة الطفل يتطلب اتباع نهج شامل لتعزيز النظم الصحية، بما في ذلك الاستثمارات خارج قطاع الصحة في المناطق الحرجة مثل المياه والصرف الصحي، ونظم التعليم، وأسواق العمل. موضحا أن النهج القائم على البلد المؤسسة الدولية للتنمية يعزز الاستراتيجيات والأولويات الصحية الوطنية بينما بناء على مجالات مجموعة البنك الدولي من ميزة نسبية في توفير نهج متعدد القطاعات والنظم المعتمدة لتحسين الصحة. و«HRITF» بدعم من حكومتي النرويج والمملكة المتحدة وبدوره يعزز ذلك عن طريق تزويد البلدان حوافز لتوسيع نطاق استثماراتها من خلال المؤسسة الدولية للتنمية.
وذكر البنك الدولي في بيانه أنه وخلال العقد الماضي 2013_2003م أدى دعم التمويل من خلال المؤسسة الدولية للتنمية إلى: تحصين ما يقرب من 600 مليون طفل ، توفير الرعاية السابقة للولادة لأكثر من 194 مليون امرأة حامل ، وصول عدد الولادات التي تتم تحت إشراف أختصاصيين صحيين مهرة الى أكثر من 29 مليون ولادة ووصول خدمات التغذية الأساسية الى أكثر من 210 ملايين «الحوامل المرضعات والفتيات المراهقات، و الأطفال تحت سن الخامسة» .
يذكر أن مجموعة البنك الدولي هي مصدر حيوي للمساعدة المالية والتقنية للبلدان النامية في جميع أنحاء العالم، مع أهداف القضاء على الفقر المدقع وتعزيز الازدهار المشترك. تحسين الصحة جزء لا يتجزأ من تحقيق هذه الأهداف. توفر مجموعة البنك التمويل، وتقديم المشورة بشأن السياسات لمساعدة البلدان على توسيع نطاق الوصول إلى الجودة، والرعاية الصحية بأسعار معقولة، وحماية الناس من الوقوع في الفقر أو تفاقم الفقر بسبب المرض، وتشجيع الاستثمارات في جميع القطاعات التي تشكل أساس المجتمعات الصحية.

كتب . بشير الحزمي
المواضيع المرتبطة- اخبارمنوعة في تقرير إعلامي لمكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة -اليمن _ صوت عالمي دراسة _ الأهمية الإدارية والسياسية لأمانة العاصمة سبب مباشر للهجرة إليها النمو السكاني يهدد الدول الأفقر بالعالم تشويه الأعضاء التناسلية للإناث تهديد للحياة وإهانة للكرامة الإنسانية منظمة الصحة العالمية _ انخفاض الوفيات السنوية جراء مرض الحصبة بنسبة78 في المائه إعداد إستراتيجية قومية لمناهضة الزواج المبكر في مصر اليمن يحتل المرتبة الــ14عالميا في انتشار ظاهرة زواج الصغيرات اليونيسيف . اليمن ضمن أقل 10 دول تسجيلا للمواليد عالميا انفجار سكاني وموارد شحيحة في ورقة عمل حول المياه والتنميـــة السياحيـــة في الاجتماع السابع للجنة العليا للتعداد العام للسكان 2014م في اليوم العالمي لمحو الأمية بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني2013 م هجرة الشباب دفع عجلة التنمية البحوث الصحية ضرورية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة البنك الدولي يساندة البلدان النامية للعام 2013م بـــ53 مليار دولار التقرير العالمي الأول حول العنف ضد المرأة يكشف عن انتشار شكلين من العنف إيمانا منها بأهمية دور المجتمع المدني في حماية الطفولة ورعايتهم وبأن المسئولية مشتركة في البيان الختامي للمؤتمر الإقليمي للسكان والتنمية أمين عام الأمم المتحدة _ حمل المراهقات يتطلب اهتماما عالميا

تصميم و إعـداد -يحيى جباري