المسألة السكانية في اليمن _ معضلة تنموية ومشكلة اجتماعية


يشارك اليمن دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للسكان الذي يصادف الحادي عشر من يوليو من كل عام والذي يحمل هذا العام شعار «الاستثمار في الشباب»، ويجسد شراكة المجلس الوطني للسكان وصندوق الأمم المتحدة لتحقيق أهداف السياسية السكانية والسعي لإدراج الشباب كهدف جديد بخطة التنمية بعد عام 2015م بالإضافة إلى أن الاحتفال مناسبة للتركيز على التحديات التي تواجه التنمية جراء النمو السكاني المتسارع في اليمن الذي يصل سكانه قرابة الــ25 مليون نسمة، وفق إحصاءات الأجهزة المعنية بالسكان .
تحديات كبيرة
في هذا الخصوص يواجه اليمن تحديات كبيرة بسبب النمو السكاني المرتفع بالإضافة الى لتركيب العمري للسكان ومستقبل نمو السكان البالغ «3%» سنويا ، وأوضحت دراسة سكانية حديثة صادره عن الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان أن اليمن تواجه تحديات كبيرة في توزيع السكان حيث يتركز السكان في الهضبة الوسطي بنسبة «66.3%» من مجموع سكان الجمهورية وسكان السواحل الجنوبية والشرقية وصل بنسبة «13.4%» وسكان سهل تهامة وصل إلى نسبة«12.7%» أما سكان المحافظات الصحراوية الشرقية فقد وصلت نسبة السكان فيه إلى «5.6%» وهذا التشتت في تركز السكان يفرض العديد من التحديات أمام الدولة لتوفير فرص العمل وتوفير الخدمات الأساسية.
وفي تصريح لــ”الثورة “ أوضح الأمين العام للمجلس الوطني للسكان الدكتور احمد علي بورجي ان اليمن يواجه تحدياً حقيقيا في جانب النمو السكاني سيجعل من الصعب مكافحة الفقر كما سيزيد من ضعف الخدمات الصحية والاجتماعية والتعليمية ، وسيزيد من صعوبة المحافظة على تنمية الموارد ، مؤكدا أهمية الاحتفال باليوم العالمي للسكان كمناسبة للتذكير بالمشكلة السكانية وتعزيز الوعي المجتمعي وتوسيع دائرة الوعي بالقضايا السكانية وما تمثله من عائقاً كبيراً امام مجالات التنمية والاستقرار الاقتصادي ما ادى إلى قصور في قدرة الحكومة على توفير الخدمات المختلفة للسكان .مضيفاً » اليمن لايزال يعاني من مشكلة سكانية لن نتمكن من حلها الا بتعاون وتكاتف الجميع في مختلف القطاعات الحكومية وتوفير الامكانيات والميزانيات اللازمة للعمل على تنفيذ البرامج والانشطة السكانية والتي من خلالها يتم تحقيق اهداف السياسة الوطنية للسكان في اليمن“ ، داعياً الجميع الى التفاعل مع هذه القضية من اجل مواجهتها والتصدي لها وتوعية المجتمع بخطورتها .
سكان الاقاليم
الى ذلك أوضحت إحصائية سكانية حديثة اعدها مدير عام الاعلام بالمجلس الوطني للسكان الاخ مجاهد أحمد الشعب حول خصائص التوزيع السكاني والمساحة حسب الأقاليم في اليمن وتقديرات السكان لعام 2015م أن إقليم حضرموت الأول من حيث المساحة بحوالي ضعف إجمالي مساحة الأقاليم الخمسة المتبقية ، والخامس في عدد السكان حيث يبلغ عدد سكان الإقليم «2,152,000» ويشكل «8.04%» من إجمــالي عدد ســكان الجمـهورية على مساحة «359,944» كم مربع بنسبة «65.51%» من إجمالي مساحة الجمهورية ، وان ستة أشخاص يعيشون في كل كم- مربع.وبحسب الإحصائية ، فان إقليم سبأ يعد الإقليم الأقل في عدد السكان البالغ عددهم «1,668,000» بفارق ينقص «2,298,000»نسمة عن المتوسط العام للسكان أي بنسبة نقص قدرها «60%» من إجمالي المتوسط العام لسكان الأقاليم ،ويعد الإقليم الثاني من حيث المساحة والتي تقدر بــ«66,181» كم_مربع والتي تمثل «12.05%» من إجمالي مساحة اليمن .
إقليم الجند الأعلى كثافة سكانية
وأشارت الإحصائية إلى أن إقليم الجند يعد الإقليم الأعلى كثافة سكانية البالغ عدد السكان فيه «5,770,000» نسمة بفارق زيادة 337 شخص عن المتوسط العام للكثافة السكانية وحوالي ثمانية أضعاف المتوسط العام للكثافة السكانية للأقاليم الستة ، بالإضافة إلى أنه الإقليم الأقل مساحة حيث تبلغ مساحته «15,184» كم مربع بنسبة «2.76%» من إجمالي مساحة الجمهورية ،حيث تبلغ الكثافة السكانية 380 شخص في كل كم-مربع، مشيرة إلى أن عدد السكان إقــليم عـــدن يبلغ «3,026,000»نسمة يعيشون على «34,827» كم- مربع بنسبة «6.34%» من إجمالي مساحة اليمن ويعيش 87شخصا في كل كم-مربع ، في حين يبلغ عدد سكان إقــليم آزال «4,962,000» نسمة في مساحة «39,506» كم _ مربع بنسبة «7.19%» من إجمالي مساحة الأقاليم حيث يعيش 126شخصا في كل كم-مربع .وتشير الإحصائية إلى أن إقليم تهامة يعد الإقليم الأكثر في عدد سكان والخامس في المساحة حيث يعيش فيه«6,218,000»نسمة بنسبة «23.24%» من إجمالي عدد السكان في الجمهورية ويعيشون على مساحة «33,391» كم _ مربع بنسبة «6.08%» من إجمالي مساحة الأقاليم ، وتبلغ الكثافة السكانية في كل كم _ مربع 186.
وأكدت الإحصائية أن أمانة العاصمة هي الأعلى في الكثافة السكانية البالغة 7580 لكل كم _ مربع ، ويصل عدد السكان فيها «2,956,000»نسمة بنسبة «11,05%» من إجمالي سكان اليمن ، يعيشون على مساحة 390 كم - مربع بنسبة «0.01%» من إجمالي مساحة الجمهورية ، وتشير الإحصائية إلى أن إجمالي السكان في الأقاليم تصل «23,796,000»نسمة.
وأضافت - أن المتوسط العام لعدد السكان كل إقليم «3,966,000 »نسمة ، ومن حيث العدد فان ثلاثة أقاليم أعلى من المتوسط العام وثلاثة أقاليم أقل من المتوسط العام ، بفارق كبير في عدد السكان ، حيث أن إجمالي عدد سكان الأقاليم الثلاثة الأعلى من المتوسط العام «16,951,000»نسمة وتمثل «71%» من إجمالي سكان الأقاليم الستة، وإجمالي عدد سكان الأقاليم الأقل من المتوسط العام فقط «6,845,000» نسمة أي ما نسبته فقط «29%»إجمالي سكان الأقاليم الستة ، في حين يبلغ المتوسط العام لمساحة الأقاليم «91,506» كم مربع «كل الأقاليم تحت المتوسط العام ما عدا إقليم حضرموت ويشغل ثلثي مساحة الأقاليم الستة.
وأخيرا تبقى المشكلة السكانية في اليمن اهم المشاكل الاجتماعية التي تؤثر على مختلف المجالات وتساهم في انتشار البطالة والفقر في ظل النمو المتساع للسكان.

تقرير _ شوقي العباسي
المواضيع المرتبطة- الإعلام والتثقيف السكاني تراجع ظاهرة الزواج المبكر في اليمن إحصائية_إقليما الجند وتهامة الاكثر كثافة سكانية وحضرموت يشغل ثلثي مساحة اليمن الأوضاع السكانية في اليمن تطورات ملموسة وتحديات صعبة تدريب العاملات في مجال الكوافير حول التوعية بتنظيم الأسرة اليمن شهد تحسنا في المؤشرات الديموغرافية والصحية الفـهم الخاطـئ للدين‏ وراء الزيادة السكانية مهرجان صيف صنعاء السياحي ملتقى للتوعية الصحية والبيئية والاجتماعية لعنف الأسري في المجتمع اليمني واقع مؤلم وحلول غائبة هيئة الكتاب تصدر «السكان والتربية والتنمية جدلية العلاقة» الثقافة السكانية ضرورة تبين نشاط الإنسان والآفاق التي سيصل إليها الفهم الخاطئ للدين _‏ وراء الزيادة السكانية في اليمن شهريا«129 ألف و600 »مولود جديد نسبة الزيادة في أعداد السكان دراسة ميدانية في مجال الإعلام والتوعية بقضاياالسكان والصحةالإنجابية أكد أن النمو السكاني المرتفع يلتهم جزءاً كبيراً من النمو الاقتصادي عقد دورات تدريبية خاصة بالنواسير الولادية تدريب مقدمي الخدمات الصحية حول المشورة في تنظيم الأسرة سلوك ينقذ الحياة أدوات القياسات الديموجرافية التعداد السكاني وضرورة الوعي بالغايات قراءة في الوضع الحالي والمستقبلي للسكان في اليمن

تصميم و إعـداد -يحيى جباري