تقرير- ارتفاع معدل الوفيات بين المواليد في اليمن جراء الحرب

كد تقرير حكومي أن التحديات السكانية التي تواجهها اليمن كبيرة ومواجهتهما يتطلب دعم وحشد موارد كبيرة ,نتيجة لما يشهده اليمن من حرب تسببت في تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية أدى إلى زيادة التحديات السكنية وقلة الموارد وتوقف الانشطة والمشاريع السكانية التي تسبب في تراجع المؤشرات السكانية في اليمن .وركز تقرير حالة سكان اليمن 2018م على الوضع والمشكلة السكانية ، التي ازدادت تعقيداً نتيجة لارتفاع معدلات النزوح الداخلي بين المحافظات ، وتدني الخدمات العامة والصحية، وتوسع انتشار الفقر بين أغلب السكان، وكذا النافذة الديموغرافية التي تتميز بارتفاع نسبة السكان في سن العمل وكيفية الاستفادة من هذه النافذة واستغلالها للبناء والتعمير.

وسلط التقرير الذي دشنه المجلس الوطني للسكان بصنعاء، منتصف ديسمبر الحالي ، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، الضوء على تأثير الخصوبة وتأثيراتها المختلفة، وحق الزوجين في اختيار التوقيت والفاصل الزمني المناسب للإنجاب .
وتناول موضوع التحول الديموغرافي للمجتمعات والذي يتأثر تأثراً مباشراً بمستويات الخصوبة المختلفة ، مستعرضاً مقارنات بين مجموعات من الدول المختلفة وفقا لمستويات الخصوبة والإجراءات التي تتخذها الدول وفقا لسياساتها السكانية.
وتطرق التقرير الحكومي الى التطورات في الوضع الإنساني في اليمن .. موضحا أن المعلومات المتاحة تشير الى أن الوضع الإنساني مايزال يبعث على القلق ويعكس درجة المعاناة لكثير من الاسر اليمنية وخاصة الفقيرة نتيجة تقلب أسعار السلع الغذائية وصعوبة الوضع المعيشي وارتفاع البطالة.
وتوقع التقرير أن يصل حجم السكان عام 2025م حوالي «34,045,000» نسمة وفقاً للإ سقاطات السكانية، بالرغم رغم الانخفاض النسبي في معدل النمو السكاني من «3,7%» عام 1994م ،إلى «3,0%» عام 2004م، ثم إلى حوالي «2,5%» عام 2018م .
وإشار التقرير إلى أن حجم الزيادة المطلقة للسكان في اليمن مستمرة ومرتفعة، خلال حوالي الـ 28 سنة وهو يعتبر واحداً من أعلى معدلات النمو السكاني في العالم والعالم العربي.
وقال التقرير أن من أهم العوامل التي أدت إلى ارتفاع معدل النمو السكاني ،ترتكز في عاملين رئيسيين الاول: ارتفاع معدل المواليد الخام ، والعامل الثاني : الانخفاض النسبي لمعدل الوفيات قبل حصول الانخفاض في معدل المواليد الخام وبشكل أسرع،وهذا ما أحدث نمو سكاني مرتفع.

ولفت التقرير هذا المعدل قد بدأ بالانخفاض في السنوات الاخيرة ، وفقا للمسح الديمغرافي اليمني لصحة الام والطفل، حيث وصل الى «39,7» مولود لكل ألف من السكان بحسب تعداد 2004م. وبّين إنه كان من المتوقع أن يستمر هذ الإنخفاض ليصل إلى «32,2» كل ألف مولود حي خلال 2015-2020م ثم إلى «27.7»مولود حي لكل ألف من السكان خلال الفترة 2020-2025م .
ومضى التقرير قائلا- الا ان الصراع والحرب الدائرة حاليا في البلاد قد تسببت في ارتفاع معدل الوفيات، والتي لا يوجد بيانات ميدانية دقيقة حول ذلك حتى الآن بحسب التقرير.
وأشاد تقرير حالة سكان اليمن 2018م، بدور صندوق الامم المتحدة للسكان في دعم الأنشطة والبرامج السكانية في اليمن ومواصلة العمل مع شركاء العمل السكاني .
المواضيع المرتبطة- التواصل السكاني صندوق الأمم المتحدة للسكان 4.2 مليون دولار لتلبية الاحتياجات العاجلة للنساء بالحديدة صندوق الأمم المتحدة للسكان - تسعين ألف امرأة حامل معرضة للخطر بالحديدة برنامج الأغذية العالمي - اليمن يشهد أكبر أزمة جوع في العالم الأمم المتحدة - مئات الآلاف من سكان الحديدة معرضون للخطر بسبب القصف الجوي صندوق الأمم المتحدة للسكان يحذر من العمليات العسكرية بالحديدة وخطورتها على حياة المدنيين الامانة العامة تشارك في اجتماعات منظمة الشركاء والتنمية جنوب-جنوب لقاء تشاوري بصنعاء يناقش التحديات السكانية في اليمن في اليوم العالمي للسكان - دعوة أممية لتمكين فتيات اليمن للمشاركة بتنمية المجتمع تدشين أسبوع الثقافة السكانية بجامعة صنعاء زبارة . مصفوفة العمل السكاني ستحدد مسئولية كل جهة في التنفيذ مرصد ألواني يبدا نزوله لرصد انتهاكات النساء المهمشات بصنعاء المجتمع المدني في اليمن قادر على القيام بأدوار إيجابية في مواجهة المشكلة السكانية الزيادة في أعداد السكان مستقبلاً لا يمكن تفاديها بناء حركة لإنهاء الفقر الحمل المبكر مأساة حقيقية للأم والطفل وسبب رئيسي في وفاة 70 ألف فتاة سنويا أين تقف اليمن من كل ما يحصل اليمن حققت تقدماً في خفض وفيات الأمهات والأطفال ونطمح إلى تحقيق المزيد اكثر من الف امراة يمنية يتعرضن للعنف من قبل أفراد عائلتهن سته آلاف قابلة مجتمع وفنية ولادة في عموم الجمهورية والاحتياج ما يزال كبيراً المركز يقوم بدوره الإقليمي في بناء القدرات في الدول النامية وتربطه باليمن علاقة تعاون متميزة

تصميم و إعـداد -يحيى جباري