الصحة والسكان

تلوث البيئة وتأثيره على السكان

كثيرة هي القضايا السكانية التي تعاني منها بلادنا ويتطلب إيلائها الاهتمام الكبير من قبل كافة الجهود الحكومية والرسمية والحزبية والجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني والجهات المعنية الأخرى بمجال العمل السك◄


الرضاعة الطبيعية - غذاء وحصانة للطفل

ركون الأمهات إلى الحليب الصناعي لإرضاع أطفالهن عزز تنامي أمراض ومشاكل صحية خطيرة، أهمها الاسهالات والتهابات الجهاز التنفسي وسوء التغذية، وما ذاك إلا لعدم ثقتهن بما أودعته وأمنته العناية الآلهية فيهن ل◄


الولادة الآمنة

الولادة هي عملية تقلص في الرحم تؤدي الى خروج الجنين والمشيمة والاغشية الى خارج قناة الولادة ، حيث يتغير وضع الجنين في الرحم بحيث يصبح راسه الى الاسفل باتجاه عنق الرحم تحسين الصحة العامة والصحو الإنجاب◄


العناية بالاطفال حديثي الولادة

العناية بالاطفال حديثي الولادة التنفس يحتاج الوليد الى الهواء بعد خروجة من الرحم و يتوقف الدوران الجنيني المشيمي حيث يتغير نظام التنفس ويجب ان تبدأ راتية بالعمل خلال ثوان منخروجة فإذا كان التنفس مضطر◄


التغذية

ليست الصحة انتفاء المرض أو العجز , بل هي القدرة على ممارسة النشاطات الاجتماعية والاقتصادية , ولذلك فهي تمثل جزاءا عاما من التنمية الشاملة . ان مزيدا من الناس المرضى إنماء يعني هدر ساعات العمل , وتراجع◄


سرطان الثدي

تحتل الأورام السرطانية المرتبة الأولى من حيث الخطورة لأنها خبيثة وتتفشى في الجسم لتعطل عمل الخلايا في الأعضاء المختلفة وقد تؤدي الى الوفاة. وهناك أنواع من السرطانات تصيب النساء منها . سرطان الثدي ، سر◄


الرضاعة الطبيعية

الرضاعة من الصدر «الرضاعة الطبيعية» تكاد لا تخفى على أحد أهمية حليب الصدر وأفضليته للطفل فهو يحتوي على كل من العناصر اللازمة للطفل حتى ينمو بشكل صحي والعديد من كريات المناعة الأساسية للطفل◄


الرعاية ما قبل الولادة

من المعروف ان السياسات القائمة متحيزة الى الرعاية أثناء فترة الحمل قياساً بالرعاية بعده. إلا ان الرعاية الصحية الجيدة للمرأة قبل الحمل تجنبها وجنينها الكثير من المخاطر التي ستحيطها خلال تلك الفترة. لذ◄


نحو أمومة آمنة

الحمل والولادة عمليه طبيعية إلا أنها لازالت في كثير من الدول النامية رحلة محفوفة بالمخاطر حيث يموت أكثر من نصف مليون أم كل عام لأسباب تتعلق بهذا الحدث الطبيعي «الحمل والولادة» إذ تعتبر فتر◄



[ 1| 2| 3| 4| 5 ]

تصميم و إعـداد -يحيى جباري