الرئيسية المجلس والأمانة العامـة اليـمن في أرقـام مـؤشرات ديموغرافيـة الصفحة السـكانية مكتبة المجـلس مكتبة الصور مكتبة الفيديو للتواصل معنا

مجلس النواب يواصل مناقشته لمشروع قانون وقاية المجتمع من الايدز

واصل مجلس النواب في جلسته المنعقدة اليوم برئاسة رئيس المجلس يحيى علي الراعي مناقشته لمشروع قانون وقاية المجتمع من الإيدز وحماية حقوق المتعايشين مع الفيروس بناء على تقرير لجنة الصحة العامة والسكان.

حيث يستهدف القانون حسب المناقشات والتعديلات المطروحة من قبل نواب الشعب تنسيق الجهود الرسمية والشعبية للحد من انتشار فيروس نقص المناعة البشري "الايدز" وتبصير المجتمع بحقوق وواجبات المتعايشين مع الفيروس وتنمية الوعي الصحي بين أفراده ووضع الضوابط اللازمة لخلو الدم والأعضاء المتبرع بها من فيروس نقص المناعة البشري "الإيدز".

كما يستهدف وقاية أفراد المجتمع من انتقال الفيروس إليهم وتحسين نوعية حياة المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري من خلال ضمان حقوق المتعايشين مع الفيروس دون انتقاص أو تمييز بسبب إصابتهم وتوفير العلاج والرعاية الطبية اللازمة لجميع المتعايشين مع الفيروس والعمل من اجل تخفيف اثر الإصابة على الأفراد المتعايشين وذويهم عن طريق الدعم النفسي والاجتماعي ودعوة المجتمع إلى المحافظة على القيم من خلال وسائل الإعلام وخطباء المساجد ومنظمات المجتمع المدني.

وأحق مشروع القانون مع التعديلات المطروحة حوله المتعايشين مع الفيروس تلقي العناية الطبية والعلاج المنتظم في المستشفيات العامة والمراكز الطبية الحكومية المتخصصة مجانا، وخاصة خدمات التشخيص والفحوصات المخبرية والعلاج المضاد للفيروس وعلاج الأمراض الانتهازية وكذا خدمات الصحة بما فيها خدمات منع انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الطفل وتوفير الواقيات المناسبة للحد من انتقال الفيروسات من الطرف المصاب إلى الطرف الأخر في اطار العلاقة الزوجية وكل ما يتطلبه العلاج السريري وما يثبت فاعليته ضد نشاط الفيروس إلى جانب الرعاية النفسية والاجتماعية وتقديم المشورة والإرشادات الطبية.

ويشير مشروع القانون بما ادخل عليه من تعديلات إلى ان يتمتع المتعايشون مع الفيروس بممارسة كافة الحقوق التي يكفلها الدستور والقوانين النافذة والاتفاقيات الدولية المصادق عليها.

ولم يجيز مشروع القانون فصل الموظف أو العامل بسبب إصابته بالفيروس كما لا يجيز حرمانه من العمل طالما باستطاعته القيام به إلا اذا ثبت عجزه عن ممارسة العمل بموجب تقرير طبي من الجهة المختصة وله الحق في طلب نقله إلى وظيفة أخرى مناسبة.

كما أحق مشروع القانون للموظف المتعايش مع الفيروس إذا اعتلت حالته الصحية طلب إجازة مرضية مفتوحة بأجر كامل إلى ان تستقر حالته الصحية فإذا ثبت عدم قدرته بموجب تقرير طبي من الجهة المختصة على العودة لممارسة العمل ظل في إجازة مفتوحة بأجر كامل إلى حين إحالته إلى المعاش الصحي.

وأحق المشروع كذلك للأطفال المتعايشين مع الفيروس الحصول على الرعاية الصحية والمشورة الطبية وتتكفل الدولة بضمان حقوقهم الأساسية، وحظر مشروع القانون التمييز ضدهم بسبب الإصابة.

وأناط مشروع القانون بالدولة عبر أجهزتها المختصة اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الأطفال من جميع أنواع العنف والممارسات التي من شأنها تعريضهم للإصابة بالفيروس وأعطى الحق للأطفال المتعايشين مع الفيروس التعليم وحظر فصلهم أو نقلهم من المدارس بسبب الإصابة أو اي ممارسات من شأنها تقييد تمتعهم بحقهم في التعليم.

وألزم مشروع القانون وزارة الصحة التنسيق مع الجهات المعنية للعمل على توفير المشورة القانونية والمساعدة القضائية اللازمة للمتعايشين مع الفيروس والمتأثرين به في حالة إعسارهم وحاجتهم إلى إقامة دعوى لحماية حقوقهم، ولم يجيز مشروع القانون بما طرحت حوله من تعديلات ان لا تكون البيانات الشخصية للمتعايشين مع فيروس الايدز محلا للنشر في اي وسيلة من وسائل النشر إلا اذا وافق الشخص المعني بالأمر على ذلك صراحة.

وأوجب مشروع القانون على العاملين في المجال الطبي والصحي المحافظة على أسرار المهنة وعدم إفشاء سرية المعلومات الطبية والشخصية للمتعايشين مع الفيروس إلا في الأحوال التي يوجبها القانون.

ومنح مشروع القانون للمحكمة من تلقاء نفسها او بناء على طلب المتعايش او من يمثله ان تجعل المحاكمة سرية اذا كان موضوع القضية متعلق بالايدز مع عدم الإخلال بما يوجبه القانون من جعل النطق بالحكم في جلسة علنية.

وأشار مشروع القانون إلى انه فيما عدا الفحص الوجوبي في حالتي التبرع بالدم وفحص ما قبل الزواج تكون اختبارات الفيروس طوعية وسرية، كما منح المشروع المرأة المتعايشة مع الفيروس الحق في حضانة طفلها.

هذا وسيواصل المجلس مناقشته لمواد وأحكام مشروع هذا القانون تباعا.

مواضيع ذات صلة رئيس الوزراء يشيد بمساندة اليونيسف للقطاعات الخدمية لمواجهة الكوليراتقرير: ارتفاع معدل الوفيات بين المواليد في اليمن جراء الحربصندوق الأمم المتحدة للسكان (4.2) مليون دولار لتلبية الاحتياجات العاجلة للنساء بالحديدةصندوق الأمم المتحدة للسكان (90) ألف امرأة حامل معرضة للخطر بالحديدةبرنامج الأغذية العالمي: اليمن يشهد أكبر أزمة جوع في العالمالأمم المتحدة: مئات الآلاف من سكان الحديدة معرضون للخطر بسبب القصف الجويصندوق الأمم المتحدة يحذر من العمليات العسكرية بالحديدة وخطرها على حياة مئات الألافالامانة العامة تشارك في اجتماعات منظمة الشركاء والتنمية (جنوب-جنوب)لقاء تشاوري بصنعاء يناقش التحديات السكانية في اليمنفي اليوم العالمي للسكان.. دعوة أممية لتمكين فتيات اليمن للمشاركة بتنمية المجتمعتدشين أسبوع الثقافة السكانية بجامعة صنعاءزبارة: مصفوفة العمل السكاني ستحدد مسئولية كل جهة في التنفيذمرصد (ألواني) يبدا نزوله لرصد انتهاكات النساء المهمشات بصنعاءالمجتمع المدني في اليمن قادر على القيام بأدوار إيجابية في مواجهة المشكلة السكانيةالزيادة في أعداد السكان مستقبلاً لايمكن تفاديهابناء حركة لإنهاء الفقرالحمل المبكر مأساة حقيقية للأم والطفل وسبب رئيسي في وفاة (70) ألف فتاة سنوياأين تقف اليمن من كل ما يحصل؟اليمن حققت تقدماً في خفض وفيات الأمهات والأطفال ونطمح إلى تحقيق المزيداكثر من (1000) امراة يمنية يتعرضن للعنف من قبل أفراد عائلتهن