الرئيسية المجلس والأمانة العامـة اليـمن في أرقـام مـؤشرات ديموغرافيـة الصفحة السـكانية مكتبة المجـلس مكتبة الصور مكتبة الفيديو للتواصل معنا

الإستراتيجية الوطنية للصحة الإنجابية.. هل تنقذ اليمن من خطر الانفجار السكاني؟

رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة اليمنية وشركاؤها من المانحين ومنظمات المجتمع المدني من أجل الارتقاء بالوضع الصحي للسكان خلال العقدين الماضيين إلا أنه لا يزال من أهم الاحتياجات التي لم تستطع وزارة الصحة العامة والسكان تلبيتها نظرا لقلة الموارد وارتفاع معدل النمو السكاني.

خلال السنوات الماضية عملت الحكومة على تنفيذ سياسة صحية ووضعت استراتيجيات كثيرة ومتعددة من خلال الرؤية الإستراتيجية لليمن 2025م التي مهدت بدورها لإعداد إستراتيجية الصحة الوطنية 2010-2025م.

ونظرا للارتفاع المتصاعد في معدل النمو السكاني فقد برز مجال الصحة الإنجابية كأولوية في جميع تلك الاستراتيجيات ، ومن هذا المنطلق عمل قطاع السكان على مراجعة شاملة للإستراتيجية الوطنية الأولى للصحة الانجابية 2006-2010م وتحديثها بما يتوافق مع الإستراتيجية الصحية الوطنية.

الرؤية والرسالة

تقوم رؤية الإستراتيجية الوطنية الثانية للصحة الإنجابية 2011-2015م على هدفين رئيسيين هما ضرورة حصول جميع الأسر اليمنية على خدمات الصحة الإنجابية بغض النظر عن أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية وتحسين استفادتها منها من خلال تقديم خدمات تنظيم الأسرة ذات الجودة العالية لتمكين الأزواج من تحديد عدد الأطفال الذي يريدون في الوقت الذي يريدونه للمساهمة في الحد من النمو السكاني ، وكذا الرعاية الصحية المتواصلة للأمهات والأطفال حديثي الولادة بما في ذلك الرعاية التوليدية الأساسية طوال فترة الحمل وعند الولادة وما بعده لتحقيق المستوى الصحي الأفضل للجميع.

أما رسالة الإستراتيجية فتتلخص في تسريع تحقيق مجموعة من الأهداف الوطنية والدولية للصحة الإنجابية المتفق عليها وقياس التقدم باتجاه تحقيق أعلى مستوى من الصحة الإنجابية لجميع السكان في اليمن ، والذي سيتحقق من خلال دمج الأنشطة التنفيذية داخل النظام الصحي والشراكة مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والشركاء وتوفير بيئة داعمة وممكنة لهم.

هدف الإستراتيجية

تهدف الإستراتيجية الوطنية الثانية للصحة الإنجابية إلى خفض نسبة وفيات الأمهات وحديثي الولادة وخفض معدل الخصوبة من خلال زيادة الاستفادة من الخدمات الصحية المقدمة للأمهات وحديثي الولادة ، بما في ذلك خدمات الطوارئ التوليدية والوليدية، وتحسين جودة خدمات صحة الأم والوليد وتخصيص وتوزيع الكوادر بصورة أكثر فاعلية وتقوية بيئة التدريب قبل وأثناء الخدمة ووضع برنامج إلزامي للتدريب المستمر في الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة القائم على معيار الكفاءة.

كما تسعى الإستراتيجية التي أعدها قطاع السكان بوزارة الصحة العامة والسكان إلى تعزيز الشراكة مع المجتمعات المحلية في صنع القرار وتعزيز قدرة مكاتب الصحة بالمحافظات وتقوية ثقافة الصحة الإنجابية في المدارس الثانوية والأندية الشبابية وإنشاء ودعم مراكز الصحة الإنجابية في الجامعات والمرافق الصحية وتنظيم حملات إعلامية لزيادة الوعي المجتمعي حول مزايا الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة.

وتركز الإستراتيجية الوطنية الثانية للصحة الإنجابية على إنشاء نظام إحالة فعال وتوسيع نطاق توفير خدمة صحة الأم والوليد على أساس منزلي ومجتمعي وتحفيز العوامل الكفيلة بزيادة الطلب على خدمات صحة الأمهات والمواليد ، وتعزيز آلية الرصد والتقييم لواقع خدمات الصحة الإنجابية، بالإضافة إلى إنشاء نظام الإشراف الدائم.

عادل عثمان البعوة

مواضيع ذات صلة في افتتاح دورة تدريب مثقفي النظراء في جامعة صنعاء في مجال الإيدز والأمراض المنقولة جنسيالقاء تشاوري لمناقشة النظام الداخلي للشبكة الوطنية لحماية الطفل بصنعاءالأمومة المأمونةوفقاً للتقرير الوطني للجمهورية اليمنية حول المؤتمر الدولي للسكان والتنمية ما بعد 2014ممفهوم الصحة الإنجابية.. وسلامة المرأة والطفلبهدف إكساب المشاركين المعارف والمهارات اللازمة لتقديم خدمات الصحة الإنجابية خلال الأزمات والنزاعاتالقابلات عنصر رئيسي لضمان تعميم الحصول على خدمات تنظيم الأسرة الطوعيالحمل يلزمه متابعة ورعاية صحية درءا للتهديداتللأمهات والآباء.. التحصين حماية لأطفالكمالحمل المبكر.. ومشاكل خطيرة تهدد الأمهات والمواليدتدريب قابلات المجتمع ضرورة للحد من ارتفاع وفيات الأمهات في اليمنصحة المرأة كما تراها منظمة الصحة العالميةوقاية الأطفال الصغار.. من نزلات البرد والعدوى التنفسية تجنبهم مضاعفات قد تفضي إلى الوفاةناسور الولادة.. ودائرة التهميش والوصم!الرضاعة الطبيعية.. مهمة للأم والطفلالدعم المالي والالتزام السياسي لضمان توافرخدمات الصحةصحة أطفالنا مرهونة بالتحصين الروتينيالمضادات الحيوية قد تعزز البدانة لدى الأطفالالأمومة المأمونةلأول مرة في اليمن لقاح الفيروس العجلية (الروتا)