الرئيسية المجلس والأمانة العامـة اليـمن في أرقـام مـؤشرات ديموغرافيـة الصفحة السـكانية مكتبة المجـلس مكتبة الصور مكتبة الفيديو للتواصل معنا

تنظيم الأسرة والأسباب الداعية لها

التحكم بالإنجاب سواء بهدف التعجيل (في حالات العقم) أو التأجيل، أو التقليل أو الإكثار كان موضع اهتمام وبحث قديم قدم البشرية سواء في الجانب الكمي أو الاجتماعي ولوضوح العلاقة بين الإنجاب والصحة أخذت بعدا هاما في نظرة الإنسان وإلى تحيد أسلوب حياته بحيث أستخدم لذلك وسائل عديدة ومتنوعة للتحكم بالإنجاب، بعضها كان فعالا والبعض غير فعال خلاف يومنا وما وصلت آلية المجتمعات من وسائل حديثة لتنظيم الحمل مما أصبح موضوع تنظيم الأسرة ضرورة للمبررات مختلفة ومتفاوتة.



ونعني بتنظيم الأسرة كمفهوم: أن يقوم الزوجان بتخطيط توقيت إنجاب الأطفال وعددهم والفترة الزمنية التي تمر بين إنجاب كل طفل وآخر وذلك بغرض تقليل احتمال تعرض الأمهات والأطفال لمخاطر الحمل والولادة في المراحل الخطرة من العمر.

وقد عرف مؤتمر علماء الدين الإسلامي في الرباط عام 1971م تنظيم الأسرة بأنه (قيام الزوجين بالتراضي وبدون إكراه باستخدام وسيلة مشروعة ومأمونة لتأجيل الحمل أو تعجيله بما يناسب ظروفهما الصحية والاقتصادية وذلك في نطاق المسئولية نحو أولادهم وأنفسهما) وهناك الآن خيارات واسعة من وسائل تنظيم الأسرة وتستخدم هذه الوسائل لأسباب صحية أو اجتماعية أو اقتصادية أو ديمغرافيه (سكانية).

الأسباب الصحية: هناك علاقة أكيدة بين نسبة الوفيات ومراضة الأمهات والأطفال وبين نمط الحمل والولادة، فكل حمل رغم أنه ظاهرة طبيعية عادية إلا أنه ينطوي على درجة من الخطر وخاصة الحمل في مراحل العمر الخطرة (الحمل المبكر أو المتأخر)، وترتفع نسبة الوفيات والمراضة في حالة تدني المستوى المعيشي بشكل عام والخدمات الصحية بشكل خاص، ولهذا فوفيات الأمومة عالية في دول العالم الثالث حيث يقدر أن 90بالمائة من وفيات الأمومة تحدث في دول العالم الثالث. فمعدل هذه الوفيات في الدول النامية هو بين (500-1000) وفاة لكل مائة ألف مولود حي سنويا بينما هو في البلدان المتقدمة يقل عن 10 حالات سنويا.

إن هذا المعدل يكون أعلى في حالة السلوك الإنجابي الذي يتميز بالخطورة إذا كان عمر الأم أقل من عشرين عاماً أو كانت فوق الخامسة والثلاثين أو في حالات تكرار الحمل (أكثر من 5 مرات) أو التقارب بين حمل وآخر (أقل من ثلاث سنوات) إن معظم المخاطر والوفيات التي تنتج عن مضاعفات الحمل والولادة من الممكن تجنبها من خلال السلوك الإنجابي الصحي والاستفادة من خدما الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة.

د. فهد محمود الصبري