الرئيسية المجلس والأمانة العامـة اليـمن في أرقـام مـؤشرات ديموغرافيـة الصفحة السـكانية مكتبة المجـلس مكتبة الصور مكتبة الفيديو للتواصل معنا

الدولة المدنية الحديثة لن تبنى إلا بالتعليم وبمنظومة تشريعات تهتم بالنوع الاجتماعي

ثمنت مستشارة رئيس الجمهورية لشؤون المرأة فائقة السيد الجهات الصديقة المشاركة في المؤتمر الإقليمي حول إلزامية التعليم ودمج النوع الاجتماعي في المناهج على دعمها ومؤازرتها للهيئات الحكومية وغير الحكومية في اليمن من أجل إنجاز مهام التغيير ومهام البناء نحو دولة مدنية حديثة.

وأكدت خلال افتتاح المؤتمر الذي بدأت فعاليته اليوم في صنعاء بمشاركة عربية وإقليمية ودولية وينظمه اتحاد نساء اليمن بالتعاون مع الاتحاد النسائي العربي العام أن الدولة المدنية الحديثة لن تبنى إلا بالتعليم وبمنظومة تشريعات وقوانين تؤهل ويبنى عليها والاهتمام بالنوع الاجتماعي وإدماج المرأة في مختلف مجالات الحياة وخاصة في مجالات التنمية والبناء.

وأشارت إلى أهمية اختيار موضوع المؤتمر الذي يلامس حياة الناس باعتبار إلزامية التعليم وإدماج النوع الاجتماعي موضوع مهم خاصة ونحن على أبواب حوار وطني شامل يخرجنا من مأزق العمل السياسي الغير متقن في كثير من الأحيان.

من جهته أكد نائب وزير التربية والتعليم الدكتور عبد لله الحامدي أن النظام التعليمي هو الأساس والمفتاح لكل نهضة وتقدم في أي مجتمع من المجتمعات.

مشيراً إلى أن مشكلة التعليم يجب أن تتحول بكل تعقيداتها وجوانبها التقنية إلى قضية وطنية تناقشها مختلف القوى في البلاد، فالمجتمعات الحية هي التي تولي عناية بالغة بأنظمتها التعليمية وتبري كافة مؤسسات المجتمع لتدرك مواطن الضعف في تلك الأنظمة.

منوه بأنه ورغم التحديات التي واجهتها وتواجهها اليمن في مجال التربية والتعليم إلا أن جهود كبيرة بذلتها وتبذلها الحكومة في سبيل نشر التعليم وتحسين جودته.

من جانبها أكدت رئيسة اتحاد نساء اليمن رمزية الإرياني أن المشكلة التعليمية الأساسية في اليمن هي بسبب النظام التعليمي التقليدي والافتقار إلى القدرات المؤسسية لتقديم خدمات التعليم الأساسي وكذا بسبب التحاق الأطفال بسوق العمل من سن مبكرة لإعالة أسرهم.

معتبرة بأن التعليم للمرأة ضرورة حتمية لا ينفصل عن التمكين الاقتصادي والمعرفي، كونه المنفذ الأساسي لتمكين النساء سياسياً وعملياً باعتبار التراث الاجتماعي والثقافي للمجتمع هو مقياس لمدى تطور مناهج التعليم ودمجه في النوع الاجتماعي وفي التشريعات الخاصة بالمرأة

كتب - شوقي العباسي

مواضيع ذات صلة رئيس الوزراء يشيد بمساندة اليونيسف للقطاعات الخدمية لمواجهة الكوليراتقرير: ارتفاع معدل الوفيات بين المواليد في اليمن جراء الحربصندوق الأمم المتحدة للسكان 4.2 مليون دولار لتلبية الاحتياجات العاجلة للنساء بالحديدةصندوق الأمم المتحدة للسكان: تسعين ألف امرأة حامل معرضة للخطر بالحديدةبرنامج الأغذية العالمي: اليمن يشهد أكبر أزمة جوع في العالمالأمم المتحدة: مئات الآلاف من سكان الحديدة معرضون للخطر بسبب القصف الجويصندوق الأمم المتحدة للسكان يحذر من العمليات العسكرية بالحديدة وخطورتها على حياة المدنيينالأمانة العامة تشارك في اجتماعات منظمة الشركاء والتنمية (جنوب-جنوب)لقاء تشاوري بصنعاء يناقش التحديات السكانية في اليمنفي اليوم العالمي للسكان.. دعوة أممية لتمكين فتيات اليمن للمشاركة بتنمية المجتمعتدشين أسبوع الثقافة السكانية بجامعة صنعاءزبارة: مصفوفة العمل السكاني ستحدد مسئولية كل جهة في التنفيذمرصد (ألواني) يبدأ نزوله لرصد انتهاكات النساء المهمشات بصنعاءالمجتمع المدني في اليمن قادر على القيام بأدوار إيجابية في مواجهة المشكلة السكانيةالزيادة في أعداد السكان مستقبلاً لايمكن تفاديهابناء حركة لإنهاء الفقرالحمل المبكر مأساة حقيقية للأم والطفل وسبب رئيسي في وفاة 70 ألف فتاة سنوياأين تقف اليمن من كل ما يحصل؟اليمن حققت تقدماً في خفض وفيات الأمهات والأطفال ونطمح إلى تحقيق المزيدمسؤول أممي: ألف يمنية من بين كل خمسة ألف امرأة يتعرضن للعنف سنويا