مفهوم الصحة الإنجابية وسلامة المرأة والطفل

ذكر بيان مشترك لصندوق الأمم المتحدة للسكان والاتحاد الدولي للقابلات بمناسبة اليوم الدولي للقابلات عام 2013م أن الفرق بين الموت والحياة بالنسبة إلى قرابة (300000) امرأة سنوياً، وعشرة أمثال هذا الرقم من الرضع، يمكن أن يتحقق على يد قابلات ماهرات، يتوافر لهن ما يحتجن إليه من أجهزة ودعم.

بدأت الخدمات الصحية التي تهتم المرأة في سن الإنجاب (وفق مبادرات المنظمات الدولية) في بداية الثمانينيات تحت إطار صحة الطفولة وتنظيم الأسرة، حيث قامت معظم الدول بإنشاء برامج نوعية لتنظيم الأسرة وخاصة في الدول ذات النمو السكاني المرتفع، بالإضافة إلى تأسيس أقسام وإدارات خاصة في وزارات الصحة لصحة الطفولة والأمومة. وبعد أن تم عقد المؤتمر السكاني العالمي عام 1984م ازداد الدعم العالمي لبرامج تنظيم الأسرة وأصبحت برامج مستقلة إدارياً ومالياً وأخذت تهتم بالبعد السكاني لتنظيم الأسرة لأول مرة نظراً لمشاكل الدول النامية خاصة في هذا الإطار.

أما في مؤتمر نيروبي للأمومة الآمنة عام 1987م فقد خرج هذا المؤتمر بمبادرة نوعية حول الأمومة الآمنة هدف إلى خفض معدلات وفيات ومراضة الأمهات التي وصلت إلى معدلات مرتفعة جداً بحيث لا يمكن السكوت إزاء هذا الارتفاع في معظم الدول النامية حيث قرر المؤتمر حث الدول على العمل على خفض وفيات الأمهات بنسبة (50بالمائة) بحلول عام 2000م من خلال اعتماد الاستراتيجيات التالية:
1- إنشاء لجان وطنية للأمومة الآمنة متعددة الأطراف.
2- وضع سياسات وطنية لتفعيل برامج الأمومة الآمنة.
3- العناية بالتدريب الخاص بالكوادر الصحية.
4- تقوية الدعم السياسي والمادي لمشاريع الأمومة.

بعد ذلك برز إلى الوجود مفهوم شامل يتعلق بصحة المرأة وذلك في بداية التسعينيات ليكون إطاراً فاعلاً للتدخلات المتعلقة بصحة المرأة بشكل عام إلا أن هذا الإطار لم يجد الدعم اللازم بسبب تشعب الموضوع ودخول تخصصات متعددة في خدماته.أما المحور الأساسي في تاريخ الصحة الإنجابية فهو انعقاد المؤتمر العالمي للسكان والتنمية (icpd) عام 1994م حيث أكد على مايلي:
1- ضرورة الاهتمام بصحة المرأة وتمكين دورها بالمجتمع.
2- إطلاق مفهوم الصحة الإنجابية كأحد إنجازات المؤتمر الرائدة.
3- تعريف الصحة الإنجابية: عرفت منظمة الصحة العالمية الصحة الإنجابية بأنها الوصول إلى حالة من اكتمال السلامة البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية في الأمور ذات العلاقة بوظائف الجهاز التناسلي وعملياته وليس فقط الخلو من الأمراض والإعاقة وهي تعد جزءً أساسياً من الصحة العامة تعكس المستوى الصحي للرجل والمرأة في سن الإنجاب.

• الفئات المستهدفة بالصحة الإنجابية
1- الرجل والمرأة في سن الإنجاب لرفع المستوى الصحي لهما.
2- المراهقون والشباب لتجنيبهم السلوكيات الضارة التي قد تؤدي إلى انتشار الأمراض المنتقلة بالجنس ليجهزوا أنفسهم للمستقبل ويتحملوا مسؤولياتهم تجاه صحتهم والأسر التي سيشكلونها.
3- النساء ما بعد سن الإنجاب للوقاية من الأمراض التي تتعلق بالجهاز التناسلي وتدبيرها.
4- الطفل ما بعد الولادة للحفاظ على صحته وبقائه وحمايته ونمائه.

• العوامل المؤثرة في الصحة الإنجابية
1- الصحة الإنجابية تؤثر وتتأثر بحالة المجتمع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية فهي تتأثر سلبا بانتشار الأمية والبطالة وبتقاليد المجتمع وعاداته ومعتقداته وقيمه، كما تتأثر بالبيئة الأسرية والعلاقات المتشابكة بين أفرادها علاقة الأم بالأب وعلاقة كليهما بالأبناء والبنات وعلاقة الإخوة ذكوراً وإناثًا.
2- تتأثر الصحة الإنجابية بمكانة المرأة في المجتمع ففي كثير من أنحاء العالم تتعرض الإناث للتمييز فيما يتعلق بتوزيع الموارد العائلية والحصول على الرعاية الصحية.
3- يتأثر مستوى الصحة الإنجابية بتوافر خدمات صحية ذات جودة عالية لتلبي الاحتياجات الصحية لفئات مختلفة ويسهل الوصول إليها.

• مكونات الصحة الإنجابية
الرعاية ما قبل الزواج: يبدأ الاهتمام بمفهوم الصحة الإنجابية في الأعمار المبكرة وخاصة لدى الإناث فلا بد من تهيئة الفتاة للزواج والإنجاب في مرحلة الطفولة والبلوغ وليس فقط بعد الزواج، فهناك مشاكل صحية متعلقة بفترة ما قبل الزواج ومشاكل بعد الزواج، لتأمين رعاية صحية جيدة لا بد من الانتباه للمشاكل التالية:
1- نقص النمو وأمراض سوء التغذية، فالجسم يحتاج إلى غذاء متكامل لتأمين طاقة كافية تساعد على النمو السليم فالفتيات الناقصات النمو معرضات إلى خطر إنجاب أطفال ناقصي وزن.
2- أمراض الحمى الروماتزمية، تنجم عن الإصابة المتكررة بالتهاب البلعوم واللوز، مثل هذه الإصابات تؤثر على القلب وتؤدي إلى تغيرات مزمنة وبشكل خاص على صمامات القلب وعند الحمل تتفاقم الحالة ويصبح الحمل خطراً على حياة الأم.
3- داء السكري، الذي يصيب الأطفال، ويحتاجون إلى أخذ مادة الأنسولين يومياً فعند الحمل لا بد من الدقة في متابعة العلاج لحماية الجنين.
4- الإعاقة البدنية، مثل شلل الأطفال أو نتيجة حادث مروري قد ينتج عنها إعاقات تتسبب في مشاكل نفسية وبدنية للسيدات تؤثر على الحياة الزوجية وإنجاب الأطفال.
5- الزواج والحمل المبكر، يعرض الفتيات لخطر كبير بسبب عدم اكتمال النضج، من الأفضل صحياً عدم حدوث أول حمل قبل سن الثامنة عشرة لما فيه من أضرار على المرأة والجنين.
6- زواج الأقارب، لتلافي إصابات بالأمراض الوراثية التي تنتقل بين العائلات التي تستمر في التزاوج من بعضها فلا بد من إجراء فحوصات طبية قبل الزواج خاصة في العائلات التي تكثر فيها أمراض وراثية مثل التلاسيميا
7- السلوكيات غير الحميدة، تؤثر سلباً على الصحة مثل: التدخين، الكحول، الأمراض التناسلية، كما لابد من التركيز على أهمية النظافة الشخصية وضرورة إتباع سلوك صحي سليم، من هنا نرى مدى أهمية الرعاية والتوعية الصحية والفحص الطبي قبل الزواج.

• رعاية الحامل
1- يمتد الحمل الطبيعي 40 أسبوعاً وهو الفترة الزمنية من اليوم الأول لآخر دورة طمثية وحتى بداية المخاض وترافق الحمل تغيرات فيزيولوجية وغدية تشريحية وتخلف هذه العلامات تبعا لسن الحمل.
2- على الحامل مراجعة المركز الصحي أثناء فترة الحمل 8 زيارات منذ بدء تشخيص الحمل وذلك لإجراء فحص طبي يتضمن (تحاليل الدم والبول، جرعات كزاز، فحص أسنان، تهيئة الأم للإرضاع الطبيعي فيجب التأكيد على أهمية البدء بالإرضاع بعد الولادة مباشرة وعدم استعمال المحاليل السكرية).
3- يجب أن تراجع الحامل فوراً لدى حدوث أي حالة طارئة ويجب التأكيد على الحامل على الولادة في مؤسسة صحية وعلي أيدي مدربة للوصول إلى ولادة آمنة ولابد للمرآة من الحصول على رعاية صحية أثناء فترة النفاس وضرورة الاهتمام بتغذيتها ونظافتها الشخصية.

مواضيع ذات صلة في افتتاح دورة تدريب مثقفي النظراء في جامعة صنعاء في مجال الإيدز والأمراض المنقولة جنسيا لقاء تشاوري لمناقشة النظام الداخلي للشبكة الوطنية لحماية الطفل بصنعاءالأمومة المأمونةوفق التقرير الوطني للجمهورية اليمنية حول المؤتمر الدولي للسكان والتنمية مابعد 2014مبهدف اكساب المشاركين المعارف والمهارات اللازمة لتقديم خدمات الصحة الإنجابية خلال الأزمات والنزاعاتالقابلات عنصر رئيسي لضمان تعميم الحصول على خدمات تنظيم الأسرة الطوعيالحمل يلزمه متابعة ورعاية صحية درءا للتهديداتللأمهات والآباء.. التحصين حماية لأطفالكمالحمل المبكر ومشاكل خطيرة تهدد الأمهات والمواليدتدريب قابلات المجتمع ضرورة للحد من ارتفاع وفيات الأمهات في اليمن صحة المرأة كما تراها منظمة الصحة العالميةوقاية الأطفال الصغار .. من نزلات البرد والعدوى التنفسية تجنبهم مضاعفات قد تفضي إلى الوفاةناسور الولادة.. ودائرة التهميش والوصم!الرضاعة الطبيعية.. مهمة للأم والطفلتقرير أممي يدعو لزيادة الدعم المالي والالتزام السياسي لضمان توافر خدمات الصحة الإنجابية صحة أطفالنا مرهونة بالتحصين الروتينيالمضادات الحيوية قد تعزز البدانة لدى الأطفالالأمومة المأمونةلأول مرة في اليمن لقاح الفيروس العجلية (الروتا)اكتشاف الجين المسبب لنوع غامض من شلل الأطفال